حدّد مجلس النقد والتسليف، أدنى سعر فائدة على الودائع حوالات بالدولار الأمريكي، بين صفر و1%، وعلى الودائع حوالات باليورو، بين صفر و0.5%، وذلك بهدف استقطاب الودائع في المنظومة المصرفية.

وعدّل المجلس المادة الأولى من القرار 17، الصادر في 27 شباط 2020، والتي حدّدت أدنى سعر فائدة لودائع الدولار، بمعدل 3.5% سنوياً، و1% على ودائع اليورو، إذ تم إضافة حدود دنيا لودائع الحوالات بالدولار واليورو، والتي لم تكن مشمّلة بالقرار.

وبحسب قرار المجلس الجديد، تنطبق المادتان 2 و3 من القرار 17، على الودائع النقدية الجديدة (بنكنوت)، والمودعة بعد تاريخ سريان القرار.

وتنص المادة 2 على أن يحدد الحدّ الأدنى لأسعار الفائدة على الإيداعات بالقطع الأجنبي، والتي تدفعها المصارف المسموح لها قبول الودائع بالعملات الأجنبية، بمعدل 5% سنوياً، على الودائع بالدولار لأجل سنة، على ألا يقل مبلغ الوديعة عن 50 ألف دولار أمريكي، وأن تكون الوديعة نقداً (بنكنوت) حصراً، وذلك للأشخاص الطبيعيين والاعتباريين، وبمعدل 1.5% على الودائع باليورو، لأجل سنة على ألا يقل مبلغ الوديعة عن 50 ألف يورو، وأن تكون نقداً (بنكنوت) حصراً، وذلك للأشخاص الطبيعيين والاعتباريين.

وبموجب المادة 3، يحقّ للمودع حرية سحب مبلغ الوديعة، وفق المادة 2، مع الفوائد المستحقة، بتاريخ طلبها، من دون قيود، حيث يضاف مبلغ الفائدة على الوديعة بشكل ربع سنوي أو نصف سنوي، وفق السياسة المتبعة في كل مصرف.

الوطن

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:168

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث